الصحة

أنيميا الفول والأطفال

قد يعاني بعض الأطفال من مرض وراثي كأنيميا الفول ولكن لا يعرف الأهل إلا بالصدفة أو بعد حدوث أزمة أو مشكلة صحية، فكيف تعرف الأسرة إن الطفل مصاب أو يشتكي من أنيميا الفول؟

أنيميا الفول:

دم

تكسر الدم الفولي أو التفول أو أنيميا الفول أو فقر الدم الناجم عن عوز سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين، هو مرض وراثي متنحي مرتبط بالصبغي X يتميز بضعف أو غياب قدرة الخلايا الحمراء على إنتاج أنزيم سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين والذي يلعب دوراً هاماً في عملية أيض الخلايا الحمراء، ويعتبر مرض انيميا الفول أكثر أمراض الأنزيمات إنتشاراً في العالم، حيث يقدر عدد المصابين به بأكثر من 400 مليون شخص، ينتشرون بشكل خاص في أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط، ويؤدي عوز هذا الإنزيم إلى فقر الدم الإنحلالي الشديد عقب الإصابة بالعدوى أو التعرض لأدوية أو كيماويات معينة أو لدى التعرض للفول إما عن طريق تناوله أو تناول الأطعمة المحتوية عليه، ويطلق على نقص هذا الإنزيم أنيميا الفول لأن الفول هو أخطر الأطعمة الضارة بمصابي هذا العوز.

إقرأ أيضاً:  حتى تدوم إبتسامة الأسرة (الجزء الأول)

الأعراض السريرية:

طفل

ليس هناك أعراض خاصة بإنحلال الدم الفولي لذا تشترك أعراض هذا المرض بالعديد من الأمراض التي تسبب الإنحلال في الخلايا الحمراء، من هذه الأعراض:

  • التعب والوهن.
  • شحوب.
  • إصفرار اللون أو اليرقان.
  • خروج بول غامق.
  • الدوخة.
  • ألم البطن.
  • ألم في القدمين.

هناك تفاوت كبير في السن الذي تظهر فيه أعراض المرض، فقد يظهر عند حديثي الولادة مباشرة بعد الولادة ويكون اليرقان وتركيز البيليروبين عندهم أعلى من المستوى المعتاد لدى الأطفال الطبيعين، عادة ما تظهر أعراض إنحلال الدم الفولي عندما يتناول المصاب بالمرض الفول أو العدس أو أي نوع من البقوليات أو بعد الإصابة بمرض فيروسي أو عند تناول عقاقير أو كيماويات معينة، كما قد تظهر الأعراض من دون أن يصاب الشخص بأي مرض ومن دون أن يتناول أي نوع من المواد المؤكسدة كالبقوليات.

مسببات تكسر الدم:

بقوليات

في بعض الأحيان يحدث الإنحلال لأسباب مجهولة ولكن بشكل عام يؤدي تعرض الجسم لأي مادة مؤكسدة إلى تحلل الدم، وإليكم بعض من أهم المواد المكسرة للدم والتي ينصح بتجنبها :

  • تناول بعض الأطعمة كالبقوليات بجميع أنواعها خاصة الفول والعدس والبازلاء والفاصوليا، ووفقا للموسوعة الحرة  تتراوح كمية المادة المؤكسدة بين نوع وأخر من الأطعمة، وقد تكون الكمية التي يتناولها الشخص قليلة فلا تسبب له مشكلة، ولكن في الكثير من الأحيان يتناول الشخص كمية قليلة فتسبب انحلالا حادأً في الدم وأحياناً يتناول نوع معين من الأطعمة لسنوات عديدة ولا تسبب له إنحلال وفجاءة تتكون لديه القابلية لحدوث الإنحلال بعد تناول كمية قليلة منه، وقد يحتاج بعض المرضى إلى تلقى دم منقول عند إنخفاض مستوى الهيموجلوبين لديهم بشكل حاد.
  • تناول بعض أنواع الأدوية : على كل المصابين بهذا المرض تنبيه الطبيب المعالج على أنهم مصابون بهذا المرض لكي يتفاد إعطائهم بعض أنواع من الأدوية وإستبدالها ببدائل آمنة، من عائلات الأدوية المعروفة بتسببها بفقر الدم الإنحلالي والتي يجب تجنبها:
إقرأ أيضاً:  كيف تتغلبوا بسهولة على "التوتر العصبي"؟

(مضادات الملاريا – مضادت الطفيليات – مضادات السل – مركبات السلفا – مضادات الهيستامين – بعض أنواع المضادات الحيوية مثل الكوينلونات والكلورامفينيكول وفي بعض الأحيان البنسلين والسيفالوسبورين – بعض أدوية مسكنات الألم).

  • التعرض للإلتهابات الفيروسية أو البكتيرية بشكل عام يسبب حدوث تكسر الدم الفولي.
  • مرض الحماض الكيتوني السكري.

العلاج:

دم

لا يوجد حتى الآن علاج شافٍ لمرض تكسر الدم الفولي ولا يمكن منعه من الإنتقال من جيل لآخر، ويتمحور العلاج حول تجنب تكسر الدم عن طريق تجنب التعرض للمواد المؤكسدة المذكورة في الأعلى وتجنب الإصابة بالأمراض الفيروسية والبكتيرية.

وفي النهاية نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه المعلومات الطبية والنصائح المختلفة وللمزيد تابعونا في قسم الصحة، كما نتمنى أن تشركونا بتجاربكم وتعليقاتكم وأيضا أسئلتكم.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: