استمتع بحياتك علاقات أسرية

عدد من الكبسولات الهامة لعلاج الخلافات الزوجية

تعتبر الخلافات الزوجية من أبرز المشاكل التي يعاني منها مجتمعنا العربي على وجه الخصوص، وذلك لعدم وجود لغة حوار مشتركة بين الطرفين وبالتالي يصعب على كل طرف منهم فهم الآخر، ولكن هذه المشكلة باتت تؤرق الكثيرين وخاصة حديثي الزواج، لذا وجب على كل زوجين إستخدام بعض الإستراتيجيات واللجوء لبعض الكبسولات التي تساعد في علاج مثل هذه الخلافات.

طرق علاج الخلافات الزوجية:

  • لا يُفضل تأجيل الخلافات، وذلك لأن تأجيلها يعمل على تطويرها وزيادة تعقديها، وعلينا أن نُدرك أن غياب التناغم بين الزوج والزوجة يعزز من المشاكل الزوجية بإستمرار خصوصا في أي موضوع يكون مجال للنقاش بينهما.
  • لا بد من تفادي الألفاظ والكلام الجارح، وذلك لأن الذاكرة تقوم بتخزين هذا الكلام ليتم إستخدامُه في المستقبل بصورة أو بأخري، ويقف حاجزًا كبيرًا ولا يسمح بمرور الغفران والتسامح بينهما، وبالتالي فأهم خطوة لتفادي الصدامات وزيادة الخلافات التي قد تصل في بعض الأحيان إلى العُنف هي تصفية النفوس أول بأول وأن يكون كل من الطرفين من الكاظمين الغيظ.
  • يفضل الإلتزام بالصمت وليس عدم الإكتراث أو اللامُبالاه، وهذه تعتبر أول طريقة تعمل على منع التفوه ببعض الكلمات التي تجلب الخلافات والمتاعب للطرفين، وعلى وجه الخصوص المرأة حيث إن هناك بعض العبارات التي تصدُر من المرأة وقت المشكلة تعزز من تضخيمها.
  • علينا أن ندرك أن الخلافات والمشاكل الأُسرية ليست حلبة مُصارعة، ولا مجال لفوز خصم على الأخر، فهذا الشعور يعمل على إفساد الحياة الزوجية، وقد تتطور الأمور في هذه الحالة إلى مشاكل مصحوبة بالعُنف.
  • إياكم والسُخرية أو التهكم وعدم الإكتراث لأن ذلك من شأنه أن يتسبب في بركان من المشاكل وخاصة المصحوبة بالعنف الغير مرغوب فيه، ومما يزيد الأمر سوء عدم إهتمام طرف بالأخر خاصة في أثناء المحادثة أو النقاش.
إقرأ أيضاً:  كيف تعرفوا أنكم مصابين ب(القلق العام)؟ "الجزء الثاني"

  • لا يصح على الإطلاق أن تقوم المرأة بتبادل الخلافات مع زوجها، وذلك لأن هذا التصرف من شأنه أن يُثير غضب الرجل، وبالتالي فيجب الإبتعاد عن هذا الأمر حتى لا تتضخم الأمور.
  • لا يجب أن تكون المشكلة على المشاع، ويجب عدم السماح لأي طرف ثالث للتدخل بين الزوج والزوجة، لأن هذا الأمر يعزز من عدم التسامح بصورة كبيرة.
  • لا يجب أن يكون الرجل ديكتاتوري في رأيه، ويظهر رجولته على زوجته بهذا الشكل، فبعض الأمور لا تؤخذ هكذا.
  • لا تسخر من زوجتك إذا طلبت الطلاق، ولكن إذا وصل الأمر لهذه الحالة فيجب بأن يكون هناك مُصلح بين الطرفين من أهل الحكمة لتهدئة الموقف والعدول عن هذا القرار.
  • على كل طرف أن يحترم أهل الطرف الآخر سواء الأب أو الأم، ولا يجب السخرية منهم لأن هذه الفعلة تعزز من الغضب وتطور الأمور.
  • لا يجب الإستهانة على الإطلاق برأي المرأة، فيجب أن تكون هناك حلقة نقاشية بين الزوجين مما يعزز الوصال والتناغم.
إقرأ أيضاً:  كلمة السر هي "الموهبة"

  • البُخل مشكلة كبيرة تُعاني منها مُعظم السيدات وبالتالي لا يجب أن تبخل على بيتك وعلى زوجتك، وعلى النقيض تماما مشكلة الإسراف التي يعاني منها معظم الأزواج من زوجاتهم فيجب أن لا نقوم بالإسراف، وبالتالي فالتوازن مطلوب في هذه الحالة للحد من المشاكل والخلافات.
  • على كلا الطرفين أن يمنحا بعضهما البعض الحب والعطف والحنان، وإذا شعر أحدهم بأنه أخطأ دون قصد في الطرف الآخر عليه أن يبادر بالإعتذار ويجعل هذا الإسلوب منهج حياة.
  • هناك مشكلة كبيرة تقع فيها أغلبية السيدات هي إعطاء إهتمام كبير للأطفال على حساب الرجل دون قصد، وهذه المشكلة تكون سبب في حدوث سلسلة خلافات متعددة، فيجب سيدتي أن تهتمي بهذا الأمر وتجعليه في عين الإعتبار.
  • المُحافظة على أسرار المنزل من أهم النقاط التي يجب الإهتمام بها، لأنها تكون سبب في خلافات عديدة.
إقرأ أيضاً:  هل عمرك بين ال 20 و ال 30 ؟

عزيزي الزوج / عزيزتي الزوجة كانت هذه بعض الكبسولات لحياة أُسرية ناجحة، وعلينا أن ندرك بأن أطفالنا من يدفعون ثمن هذه الخلافات، حيث ينشأ الطفل في جو يفتقد إلى المرح والحب، وبالتالي يكون عدواني ومعقد نفسيا، ونحن في غني عن حدوث هذه الأمور، فالتفاهم والتناغم بينكما أمر لابد منه لحياة هادئة سعيدة.

وفي النهاية أتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه النصائح والمعلومات وأنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان:”هل حقا يتغير الرجال بعد الزواج؟ الجزء الأول“، وللمزيد تابعونا في قسم علاقات أسرية، كما نتمنى أن تشركونا بتعليقاتكم وتجاربكم وأسئلتكم.

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: