الصحة

عرق النسا ما هي أعراضه ومسبباته؟

يصاب بعض الأشخاص بألم في منطقة الظهر أو الورك ويلجئوا لإستخدام أي مسكن أو حتى كريمات موضعية، وللأسف يكون ذلك دون إستشارة الطبيب، وما لا يعرفه معظم المصابين بهذا الألم انه من الممكن أن يكون بسبب عرق النسا، فما هو عرق النسا تحديدا؟ وما هي أعراضه؟ ومسبباته؟

عرق النسا:

يقول ابن منظور في لسان العرب النِّسا: “عرق من الورك إلى الكعب”، وسمى بذلك لأن تأثير ألمه يُنسِى ما سواه، وهذا العِرْقُ ممتد من مفْصل الورك وينتهى إلى آخر القدم وراءَ الكعب من الجانب الوحشى فيما بين عظم الساق والوتر، إلا أن أول إستخدام لكلمة “عرق النسا” كان في عام 1450.

أعراضه:

عرق النسا

هو مجموعة من الأعراض بما في ذلك الألام التي قد تنجم عن ضغط كافة و/أو تهيج واحد من الخمسة الجذور العصبية التي تؤدي إلى أعصاب فقرات الظهر، أو ضغط أو تهيج لأعصاب فقرات الظهر نفسها، أما الألم هو شعور في أسفل الظهر،(الردف)، و/ أو أجزاء مختلفة من الساق والقدم.

وبالإضافة إلى الآلام التي هي في بعض الأحيان حادة قد يكون هناك خدر وضعف العضلات، وصعوبة في الإنتقال أو السيطرة على الساق، وعادة هي أعراض يتم الشعور بها فقط على جانب واحد من الجسم، وبالرغم من أن عرق النسا هو شكل من أشكال شائعة نسبيا من آلام أسفل الظهر والساق، فإن المعنى الحقيقي للمصطلح كثيرا ما يساء فهمه، فعرق النسا هو مجموعة من الأعراض وليس تشخيصا لما يستفز الجذر العصبي و يسبب الألم، وهذه النقطة هامة، لأن علاج الألم يتوقف على السبب الكامن وراء الأعراض.

إقرأ أيضاً:  وصفات طبيعية للتخلص من رائحة العرق

أسبابه:

عرق النسا2

عرق النساء عموما سببه إنضغاط الأعصاب من أسفل الظهر  أو أقل شيوعا بدرجة كبيرة عن طريق ضغط للأعصاب على فقرات الظهر نفسها، وقد يحدث ألم النسا نتيجة ضغط من الأعصاب الظهرية الجذرية أو حتى نتيجة إستجابة إلتهابية من فتق العمود الفقري أو حتى فتق في القرص بين فقرات العمود الفقري، ووفقا للموسوعة الحرة قد يكون سببه أيضا التخشين أو توسيع أو خطأ في إصطفاف الفقرات أو الأقراص بينها، أما ألم النسا فيكون بسبب ضغط الجذر العصبي وهذا واحد من أكثر الأشكال شيوعا ويعرف ب”radiculopathy”.

ومن الجدير بالذكر وجود ما يعرف ب”ألم النسا الزائف” والذي يسبب أعراض مماثلة لإنضغاط الجذر الشوكي العصبي، وهذه الأعراض سببها ضغط من القطاعات الهامشية في أجزاء من الأعصاب، ويطلق (عرق النسا) أو الألم الوركي على ألم عصبي ذي صلة بالعصب الوركي يمتاز بألم يمتد على الوجه الخلفي من الفخذ والساق، ويبدو أن المصطلح هذا لم يتغير مفهومه حديثا عما عرفه القدماء، فقد عرفه الكحال (650 ميلادي) (بأنه وجع يبتدئ من مفصل الورك وينزل من خلف الفخذ وربما امتد على الكعب وكلما طالت مدته زاد نزوله وينتهي إلى آخر القدم من وراء الكعب من الجانب الوحشي فيما بين عظم الساق والوتر).

إقرأ أيضاً:  أمراض الدم وأسبابها المتعلقة بخلايا الدم الحمراء

العلاج:

دكتور

تكمن أول خطوات العلاج في الإبتعاد عن العادات أو الحركات ووضعيات الجلوس أو النوم التي تسبب أو تزيد من الألم، ثم يأتي دور بعض الأدوية المسكنة والمعالجة للإلتهابات المسببة لألم عرق النسا، وفي بعض الحالات يضطر الطبيب المعالج إلى أن يلجأ للجراحة ولكنها تكون أخر مرحلة، وحالة المريض نفسه هي التي تحدد نوع العلاج سواء كان تمارين رياضية فقط أو تدعيم ذلك ببعض الأدوية والمسكنات أو اللجوء للجراحة.

وفي النهاية نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه المعلومات الطبية وللمزيد تابعونا في قسم الصحة، ولا تنسوا أن تشركونا بتعليقاتكم وأسئلتكم وكذلك تجاربكم مع عرق النسا.

2 تعليقان

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: