الصحة تربية الأبناء

كل ما تريدوا معرفته عن التربية الخاصة

التربية الخاصة أو التعليم الخاص هي مجموعة من البرامج التربوية المتخصصة التي تقدم لذوي الإحتياجات الخاصة، وذلك من أجل مساعدتهم على تنمية قدراتهم إلى أقصى حد ممكن وتحقيق ذواتهم ومساعدتهم في التكيف، وتنطوي هذه العملية على ترتيبات المخطط بشكل فردي ومراقبتها بصورة منهجية وتكييف المعدات والمواد لذلك، ثم اللجوء لبعض التدخلات الأخرى المصممة لمساعدة المتعلمين من ذوي الإحتياجات الخاصة لتحقيق مستوى أعلى من الإكتفاء الذاتي والنجاح في المدرسة والمجتمع.

التربية الخاصة:

طفل

وتشمل الإحتياجات الخاصة صعوبات التعلم والإعاقات، وإضطرابات عاطفية وسلوكية، والإعاقة الجسدية، والإعاقة التنموية، ومن المرجح أن يستفيد الطلبة من ذوي الإحتياجات الخاصة من خدمات تعليمية إضافية مثل أساليب مختلفة للتدريس، وإستخدام التكنولوجيا أو غرفة الموارد.

ومن الجدير بالذكر أنه من الممكن أن يتم تصميم التعليم الخاص على وجه التحديد للطلاب ذوي الإحتياجات الخاصة، ويمكن تصميم التعليم العلاجي لأي طالب، مع أو بدون الإحتياجات الخاصة؛ والسمة المميزة هي ببساطة أنهم قد وصلوا إلى نقطة underpreparedness، بغض النظر عن السبب في ذلك، على سبيل المثال، الأشخاص الذين تعطلت دراستهم مثلا من خلال النزوح الداخلي خلال الإضطرابات المدنية أو الحروب.

تحديد الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة:

طفل

يتم التعرف عليهم بسهولة فبعض الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة لهم تاريخهم الطبي، فقد تكون حالة وراثية لمقترني الإعاقة الذهنية، والأسباب كثيرة ومتنوعة فقد يكون مثلا تلف في الدماغ، وقد يكون إضطراب في النمو، وقد يكون الإعاقات البصرية أو السمع، أو غيرها من الإعاقات، فوفقا للموسوعة الحرة قد يبدو الطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة أقل وضوحاً، مثل أولئك الذين يعانون صعوبات في التعلم، وقد إستخدمت طريقتين لتحديدهم أهمهم: نموذج التناقض وإستجابة لنموذج التدخل، ونموذج التناقض يعتمد على أن المعلم قد يلاحظ أن إنجازات الطلبة بشكل ملحوظ أقل مما هو متوقع.

إقرأ أيضاً:  الحموضه هل هي عرض أم مرض؟

في نموذج التناقض يتلقى الطالب خدمات التعليم الخاص لصعوبة التعلم المحددة إذا كان الطالب لديه على الأقل الذكاء العادي والتحصيل الدراسي للطالب هو أقل مما هو متوقع منه، وعلى الرغم من أن نموذج التباين قد سيطر على النظام المدرسي لسنوات عديدة، فقد كانت هناك إنتقادات كبيرة لهذا النهج بين الباحثين، وأحد أسباب الإنتقادات هو أن التشخيص الذي يتم على أساس التناقض بين التحصيل والذكاء لا يتوقع فعالية العلاج، ويظهر التحصيل الأكاديمي المنخفض للذين لديهم أيضا إنخفاض معدل الذكاء.

مفهوم التربية الخاصة:

كتب

التربية الخاصة هي تربية وتعليم الأفراد الذين لا يستطيعون الدراسة في برامج التعليم العام (العادي) دون تعديلات في المنهج أو الوسائل أو طرق التعليم أو مراعاة ظروف العجز لدى الفرد، وأيضا تعرف بأنها هي مجموع الخدمات المنظمة الهادفة التي تقدم إلى الطفل غير العادي لتوفير ظروف مناسبة له لكي ينمو نمو سليما يؤدى إلى تحقيق ذاته عن طريق تحقيق إمكاناته وتنميتها إلى أقصى مستوى تستطيع أن تصل إليه وأن يدرك ما لديه من قدرات ويتقبلها في جو يسوده الحب والإحساس،

إقرأ أيضاً:  إلتهاب الجيوب الأنفية

أهداف التربية الخاصة:

بنات

تهدف التربية الخاصة إلى تربية وتعليم وتأهيل الأطفال ذوي الإحتياجات التربوية الخاصة بفئاتهم المختلفة، كما تهدف إلى تدريبهم على إكتساب المهارات المناسبة حسب إمكاناتهم وقدراتهم وفق خطط مدروسة وبرامج خاصة بغرض الوصول بهم إلى أفضل مستوى وإعدادهم للحياة العامة والإندماج في المجتمع، ويمكن تحقيق هذه الأهداف من خلال ما يلي:

1- الكشف عن ذوي الإحتياجات التربوية الخاصة وتحديد أماكن تواجدهم ليسهل توفير خدمات التربية الخاصة لهم.

2- الكشف عن مواهب وإستعدادات وقدرات كل طفل وإستثمار كل ما يمكن إستثماره منها.

3- تحديد الإحتياجات التربوية والتأهيلية لكل طفل.

4- إستخدام الوسائل والمعينات المناسبة التي تمكن ذوي الإحتياجات التربوية الخاصة بمختلف فئاتهم من تنمية قدراتهم وإمكاناتهم بما يتلاءم مع إستعداداتهم.

إقرأ أيضاً:  جربوا متعة اللعب مع الأطفال

5- تنمية وتدريب الحواس المتبقية لدى ذوي الإحتياجات التربوية الخاصة للإستفادة منها في إكتساب الخبرات المتنوعة والمعارف المختلفة.

فئات التربية الخاصة:

ولد

  • الإعاقة العقلية
  • الإعاقة البصرية
  • الإعاقة السمعية
  • الإعاقة الإنفعالية
  • الإعاقة الحركية المستديمه
  • صعوبات التعلم
  • إضطرابات التواصل
  • الموهبة والتفوق
  • التوحد
  • الإعاقة الصحية
  • الإعاقة الحسية المزدوجة
  • الإعاقات المتعددة
  • قصور الإنتباه فرط الحركة

وفي النهاية نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه المعلومات والنصائح التربوية وللمزيد تابعونا في قسم تربية الأبناء، وأنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان:”ماما أنا جيت الدنيا إزاي؟“،كما أتمنى أن تشركونا بتعليقاتكم وأسئلتكم وتجاربكم.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: