الصحة

كل ما تريدوا معرفته عن الرمد الربيعي

أحيانا يصاب بعض أفراد الأسرة بشكوى مرضية بسبب شئ خارج عن إرادتهم مثل الرمد الربيعي والذي يعاني منه بعض الأشخاص بسبب الجو وتطاير حبوب اللقاح والجزيئات البسيطة من النباتات، فهؤلاء الأشخاص المصابين بهذا المرض لابد أن يعرفوا الطريقة السليمة للتعامل مع هذا المرض، وأيضا عليهم أن يتعرفوا أكثر على الأسباب والأعراض وطرق العلاج.

التعريف العلمي:

كتب

الرمد الربيعي يتأثر به عدد كبير من الأشخاص في بداية فصل الربيع، حيث يكون الجو مشبعا بغبار الزهور وبزيادة نسبة حبوب اللقاح في الجو وإرتفاع درجة الحرارة، ونتيجة ذلك تظهر عليهم درجات متفاوتة من الحساسية، في العين وفي الجهاز التنفسي، وتختفي ظواهر هذه الحساسية تدريجيا مع برودة الطقس ثم تعود لتظهر مرة أخرى في الربيع القادم.

ويوجد تعريف أخر وهو وفقا للموسوعة الحرة أحد ظواهر الحساسية التي تؤثر في ملتحمة العين أو ملتحمة الجفن عند الكثير من الصغار والشباب، ولكن نسبة ظهوره لدى الذكور أكثر من الإناث خاصة في الفترة ما بين عمر 5 إلى 20 سنة، وأيضاً يصيب الأشخاص الذين لديهم إستعداد وراثي للحساسية والذين يعيشون في المناطق الحارة حيث يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذا المرض، وهو مزمن أكثر من غيره من أمراض العيون.

إقرأ أيضاً:  آلام أسفل الظهر مشكلة العصر

أعراض الرمد الربيعي المنتشرة:

ولد

يبدأ الرمد الربيعي بإحمرار في الجفن، وحكة ونزول الدمع بكثرة وخاصة في الصباح، ثم تظهر في الجفن نتوءات صغيرة لا تلبث أن تصبح كبيرة متراصة مع بعضها البعض، مما يؤدي إلى ألم شديد وإنتفاخ في الجفن، وينتج عنه أيضا عدم القدرة على تحمل الضوء، ويمكن أن تظهر تورمات ليفية حول القرنية لا تلبث أن تنمو فوق القرنية نفسها مما يؤدي إلى إنخفاض شديد في حدة النظر.

علاج هذا المرض:

طفلة

طرق العلاج الموضعي:

وهي عبارة عن بعض الأشياء التي يفعلها المريض لتجنب الأعراض الشديدة للمرض وهي مرحلة أولى نلجأ لها قبل إعطاء العلاجات الكيميائية والتي ربما نحتاج أن نصفها للمرضى الذين يصبح لديهم حالات شديدة، وهذه الإحتياطات المبدئية هي:

  • الوقاية من الحر والغبار.
  • الإبتعاد عن الأماكن التي تساعد على ظهور هذه الحساسية، مثل الحدائق والأماكن المزروعة المفتوحة والمليئة بالرياح أو الهواء الشديد.
  • إستعمال نظارات شمسية.
  • وضع كمادات ماء مثلج على الجفن عدة مرات في اليوم.
  • عدم فرك العين إطلاقا، حتى لا نزيد إلتهاب العين فهي ستكون ملتهبة بسبب المرض وأعراضه ولو فركنا العين سنزيد الأمر سواء.
إقرأ أيضاً:  ما هو الإلتهاب؟ وما هي أسبابه؟

علاجه في حالات الرمد الشديدة:

قطرة

إستعمال مضادات للحساسية على شكل قطرات.
إبر تحت الجفن.
إزالة وكي هذه التورمات الليفية جراحيا.

ومن الجدير بالذكر إن هذا المرض قد يستمر لعدة سنوات، ولكن حالته غير معدية، لكن أفضل شئ هي التعامل معه بشكل طبي سليم ويجب إتباع النصائح الطبية، وإن حدث شئ متطور أكثر في الحالة يجب سرعة التوجه لطبيب العيون الخاص بالمريض، فمشكلات العين لابد من التعامل السريع معها.

وفي النهاية نتمنى لكل أفراد الأسرة تمام الصحة والعافية كما نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه النصائح والمعلومات الطبية، وللمزيد يمكنكم متابعة قسم الصحة، وأنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان:”إحذروا  من أن تكونوا مصابين بضعف الذاكرة وأنتم لا تعرفون!“، وأشركونا دائما بتجاربكم وأسئلتكم وتعليقاتكم.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: