تربية الأبناء

كيفية تعليم الطفل المبادئ

أطفالنا كالأسفنجة التي تمتص كل شئ حولها ونحن من نقدم لها كل ما يمكنها أن تمتصه، لذلك علينا كمربين توخي الحذر الشديد بشأن كل ما نعلمه لهم أو نتركهم يتعلموه ممن حولهم، فلكي نتعرف على كيفية تعليم الطفل المبادئ علينا أن نقرأ أولا هذا المثال:

موقف محزن:

عربية

دخل الشاب الجامعي على أبيه وهو مكتئب قائلا:”تصور أن صديقي وقف حائرا في ساحة الجامعة يتساءل: ترى بأي سيارة حضرت اليوم؟ أتصدق هذا يا أبي التبس عليه الأمر من كثرة السيارات التي يمتلكها؟!” ثم أضاف الشاب وهو يصب جام غضبه على الأب المسكين:”لماذا يكون لديه هذا الأسطول من السيارات وأنا بالكاد أمتلك ثمن تذكرة الأتوبيس؟ لماذا لم توفر لنا مثل ما وفر والد صديقي؟ لماذا لست كوالد صديقي؟” فلم يجيب علي ولده الثائر وترك لدموعه حق الشفاعة والإستعطاف.

هذه القصة الحقيقية تبين المشكلة التي يواجهها أبناؤنا في زمن المادة والقوة والحرب التي تشن على الثوابت والقيم، وتطوق أعناقنا كمربيين بأمانة أن نخط لأبنائنا الخطوط العريضة للقيم والمبادئ التي يمكنهم السير خلالها مهما كان ذلك شاقا أو عسيرا، ويجب أن نعلم أبناءنا أعظم قاعدة في الكون وهي قاعدة “إن أكرمكم عند الله أتقاكم” فهي تجاوب على الكثير من الأسئلة المزعجة التي قد تواجه الإبن.

إقرأ أيضاً:  إليكم الحل مع إعاقة اللغة والكلام

دور الأسرة:

بوصلة

كما يقول ا. كريم الشاذلي في كتابه “الآن أنت أب”: يجب أن نعلم أبناءنا أن الغنى والفقر أعراض دنيوية وأن السعادة تسكن فقط في النفس الراضية المطمئنة، من الأهمية بمكان أن نعطي أبناءنا البوصلة التي يسيرون بها في دروب الحياة وهذا يكون بتبيين المرجعية التي يسيرون عليها والتي تحتويها كلمتي “مرضاة الله” ، ومن الجرائم التي نراها في مجتمعنا أن يزرع الأب في ولده صفات النفاق الإجتماعي فيقول له إذا أخطأ:”ماذا سيقول الناس إن رأوك وأنت تفعل هذا الشئ أو بماذا ستبرر وجهة نظرك لو رآك فلان”.

والأحرى به أن يربطه بخالقه وبالرقابة العليا بأن يقول:”أما خشيت أن يغضب الله منك؟ ألم تعلم بأن الله لا يرضى عن هذا؟”

إقرأ أيضاً:  نصائح ذهبية لتنظيم وقتك

فالوالدين لابد أن يدركوا إن تلك المعاني – النفاق الإجتماعي – هي اللبنة الأولى في صناعة الشخصية الناقمة و الرافضة والحاسدة وأن ربط الطفل بخالقه هي الطريقة الصحيحة والخطوة الأهم لصياغة الشخصية السليمة، وبهذا نجنب أبناءنا خطورة الإنحراف والتجارب الفاشلة والسقطات المخزية.

القدوة الحسنة:

اب

الوالدين هم أول وأهم قدوة في حياة كل طفل فلكي تعلموا أطفالكم المبادئ عليكم أن تدعوهم يروا هذا فيكم أنتم في مواقفكم وتعاملكم مع الغير وطرق تصرفكم أمامهم، فلا تكونوا أبدا مثال حي للنفاق أو الكذب أمامهم ثم تطلبوا منهم التعامل بالمبادئ ومراعاة الضمير فأنتم من تحددوا – سواء بشكل مباشر أو غير مباشر – المبادئ التي سيسير عليها أطفالكم طوال حياتهم فعليكم إختيار تلك المبادئ بعناية فائقة.

إقرأ أيضاً:  معتقدات خاطئة في التربية "الجزء الثاني"

وفي النهاية نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه النصائح التربوية وللمزيد تابعونا في قسم تربية الأبناء، وأنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان: “إياكم ان تقبلوا الطفل بعد ان ينام”، و أشركونا دائما بتعليقاتكم وأسئلتكم وأيضا تجاربكم في تعليم أطفالكم المبادئ والقيم.

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: