تربية الأبناء

كيف أعرف أنك تحبني؟

إن أطفالنا هم أغلى ما عندنا , فحبهم غريزة فطرية لدى كل البشر , و إذا سألنا أي أب أو أم: “من هو أغلى شخص في حياتكم؟ بالتأكيد ستكون الإجابة طفلهم , و لكن يوجد شئ يجب أن نلفت إنتباه الوالدين له هل يعرف طفلكم أنكم تحبوه؟ هل يعرف أنه أغلى شخص بحياتكم؟ و إن سألناهم أيضا عن عدد المرات التي قالوا فيها لطفلهم “بحبك” ما هي الإجابة المتوقعة؟

قولي بحبك:

بحبك

إن الطفل هو أنقى مخلوق على وجه الأرض , فهو لم يمر بالخبرات التي مر بها الكبار , لذا يجب على الوالدين إخباره بشكل واضح و صريح بحبهم له , لا تخجل أيها الأب من قول “بحبك” لطفلك , و أنتي أيتها الأم لا تترددي في قول “بحبك” لطفلك فطفلكم هو أكثر شخص يحتاج لسماع هذه الكلمة , بل لا أبالغ حينما أقول إن معظم الأطفال يبحثون عن هذه الكلمة وسط كلمات كثيرة يقولها لهم الأبوين , يبحثون عنها وسط الصراخ و الغضب و العقاب اللفظي و البدني و القسوة التي أصبحوا لا يجدوا سواها , حتى و إن كنتم لا تصرخوا في وجه أطفالكم فكيف يعرفون أنكم تحبوهم؟ لا تقولوا من خلال معاملتنا لهم أو توفير المال و اللعب و الملابس و الطعام , فعقل الطفل لا يستطيع ترجمة الأفعال و تحويلها لمشاعر حب و كره بل الأفضل أن تقولوا لهم بكل وضوح “بحبك”.

إقرأ أيضاً:  التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة "الجزء الثاني"

و على الجانب الآخر سيتعلم الطفل التعبير عن مشاعره للغير , وهذا شئ ليس بالسهل تعلمه , فكم قابلنا مشاكل بين أزواج و زوجات بسبب عدم قدرة كل طرف على التعبير عن حبه للآخر , فالبوح بالمشاعر و طرق التعبير عنها سيتعلمها طفلكم منكم أنتم.

حب الأطفال:

قلب

كثير من الآباء و الأمهات يتعاملوا مع أطفالهم من منطلق إن حبهم شئ فطري و نحن بالتأكيد نحبهم إذا فهم يدركون أننا نحبهم , و لكن سؤالي الآن أنتم كبالغين إن أردتم معرفة حب شخص لكم ماذا ستفعلون؟ أو حتى كيف تعرفون أن شخص ما يحبكم أو يكرهكم؟ و للأسف الإجابة لن تكون واضحة و صريحة و ستشكوا أنتم في حب شخص ما لكم إن لم يصرح لكم بحبه , و لكن على الصعيد الأخر إن كان هذا الشخص دائم التعبير عن حبه و يقول لكم بكل وضوح كلمة “بحبك” بالتأكيد ستعرفوا أنه يحبكم , و نفس الشئ يحدث مع الأطفال , كيف و هم صغار – و عقولهم و تفكيرهم لم يصبحوا كالكبار – أن يدركوا حبكم لهم دون أن تقولوا لهم؟

إقرأ أيضاً:  التربية بين الرؤية وردود الأفعال

الحقيقة:

اب

و الحقيقة الهامة أننا كآباء و أمهات نحتاج لقول هذه الكلمة لأطفالنا أكثر من إحتياجهم هم لسماعها منا , ففي بعض الأحيان مع كثرة ضغوط الحياة التي تزداد يوما بعد يوم , و أيضا صعوبة دور الأم و الأب ينتابنا شعور بالضيق , و نجد أنفسنا دون أن نشعر نفرغ شحنات غضبنا في أطفالنا الذين ليس لهم ذنب , فقول كلمة “بحبك” للطفل تعيد لنا جزء من ذاكرتنا و التي ربما فقدناها بسبب ما نحمله من مسئوليات تزداد صعوبتها , لذا كان من الواجب على كل أب و أم الآن أن يذهبوا لطفلهم و يحتضنوه و يقولوا له بوضوح: “بحبك”.

نتمنى في النهاية من كل أسرة أن تشبع طفلها من هذه الكلمة الجميلة , حتى يشعر بها و يشبع أيضا منها , و لا يحاول البحث خارج الأسرة عن مصدر أخر يشبعها لديه , و أيضا أنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان: “فخ الحب المشروط” , و أتمنى أن تكونوا قد إستفدتم من هذه النصائح التربوية و للمزيد تابعونا في قسم تربية الأبناء , و أشركونا بتجاربكم و تعليقاتكم و أسئلتكم.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: