تربية الأبناء

لا تظلم طفلك! “الجزء الأول”

لا شك إن الشعور بالظلم سئ جدا و له مرارة في الحلق و إن كان من أقرب الناس يزيد الألم , و للأسف الكثير من الآباء و الأمهات – بقصد أو بدون قصد – يظلموا أطفالهم في مواقف مختلفة و بطرق مختلفة , بل إنهم في بعض الأحيان يعتقدون أنهم يفيدوه و يسعدوه بل إن الواقع أنهم يظلموه , ربما لقلة خبرتهم بطرق التعامل مع الأطفال بشكل تربوي ينشئهم تنشئة سليمة و يجعلهم أسوياء , فهيا نعرض معا بعض الأشياء التي يظلم بها الوالدين طفلهم , فشعارونا اليوم لا تظلم طفلك!

1- إتهامه بدون دليل:

عصير

نعم هذه المواقف تتكرر كثيرا , فمثلا تجد الأم العصير منسكب على السجادة فأول شخص تفكر فيه طفلها فتذهب إليه و عيناها تخرجان الشرار و تقول له: “لماذا سكبت العصير على السجادة ألم أقل لك أن تأخذ حظرك عند حمل أي شئ في يدك و لماذا لم تنظفه بعد أن وقع و لماذا لم تخبرني ستعاقب أشد العقاب لأنك أنت من يفعل ذلك كل مرة” , حتى لو كان هو من يفعل ذلك كل مرة فهذا لا يمنع أن تسأله الأم قبل أن تعطيه هذه المحاضرة الجديرة بمفردها أن تؤلمه نفسيا و تعلمه إتهام الناس بالباطل و أيضا تهز ثقته بنفسه , و في النهاية و بعد أن رجع الأب قال لها أنه سكب بعض العصير على السجادة دون قصد فصدمت الأم لأنها ظلمت طفلها و صرخت في وجهه و ندمت على ما فعلته لأنها إتهمته بدون دليل , فلو سمحتم حاولوا أن تسألوا أطفالكم و أن تتحلوا بالصبر و لا تظلموا أطفالكم بإتهامهم بدون دليل.

إقرأ أيضاً:  لكل من يعاني من حصوات الكلى

2- تغليظ العقوبة:

طفلة

إن الهدف من عقاب أي طفل هو تربيته و تعليمه و تقويمه و ليس الإنتقام منه و تفريغ شحنات غضب الوالدين فيه , فلابد أن يفكر الوالدين أولا قبل التسرع و فرض العقوبات على الطفل لمجرد أنه فعل شئ خطأ سواء بقصد او بدون قصد , فمعظم الأطفال يفعلوا أشياء خاطئة لأسباب مختلفة تماما عن الأسباب التي يعاقبوا عليها , فالعقاب يمكن أن يكون بنظرة أو كلمة أو حرمان أو ضرب غير مبرح , و كل أسلوب عقاب له شروط لابد أن تتوافر لكي تعاقبوا بها طفلكم , فمثلا لو كررنا مثال سكب العصير و كان الطفل هو الفاعل الحقيقي من الممكن أن تكون العقوبة أنه أولا ينظف ما أحدثه , ثانيا لن يشرب عصير باقي اليوم , لكن قبل أن نعاقبه لابد أن نعرف كيف إنسكب منه العصير؟ و ماذا حدث بالضبط؟ , فربما كان أخوه هو المخطأ بأن دفعه و هز يده ليسقط العصير , أو أي شئ أخر حدث , فمعرفة ما حدث يجعلنا نستطيع أن نتصور كيفية العقوبة التي سنعاقب بها الطفل و يجب أن تكون مناسبة لما فعل لا نبالغ فيها.

إقرأ أيضاً:  لكل أم ما هي فائدة "المرونة"؟

و أود أن أذكر قصة ستستفيدوا منها جميعا عن تغليظ العقوبة: “فقد وجدت إحدى السيدات طفلة بعمر 8 سنوات تبكي أمام مدرستها و سألتها: “لماذا تبكي؟” , قالت إن والدتها أعطتها 10 جنيهات لتشترى لها أشياء و هي عائدة من المدرسة لكن المبلغ وقع منها , فالسيدة لم يكن معها فكة فذهبت لمحل يبيع مستلزمات المدارس لتفك ثم تعود و تعطي الطفلة ال10 جنيهات , و عندما عادت وجدت رجل يحمل الطفلة فسالتها: “لماذا يحملك؟” , قالت لها: “إن عمو قلبه طيب سيأخذني معه ليعطيني 10 جنيهات أخرى ثم سيعيدوني مرة أخرى” , فصدمت السيدة و قالت للرجل: “اتركها سأنادي على الأمن” و بالفعل تركها و ذهب مسرعا فأستغربت السيدة و قالت للبنت: “لماذا قبلت الذهاب مع شخص غريب؟” , فقالت البنت إنها لو عادت بدو المبلغ أو الأشياء التي طلبتها الأم ستعاقبها بشدة لذلك كانت ستذهب لتحصل على 10 جنيهات أخرى .

و هذا الموقف يوضح لنا جانب أخر سئ من جوانب العقاب المبالغ فيه فلن أتحدث طويلا بل سأترك لخيالكم العنان لتتصوروا ماذا كان سيحدث لهذه الطفلة لو ذهبت مع الرجل أو مع غيره فقط لتحصل على المبلغ حتى تتخلص من العقاب المبالغ فيه.

3- تحمل الطفل ما لا يطيق:

ولد

نعم فبعض الأسر من باب تعليم الطفل تحمل المسئولية و الإعتماد على النفس تحمل طفلها ما لا يطيق , بل إن الأمر يصل في بعض الأحيان لأن يجبروهم على العمل في سن صغيرة ليكسبوا المال و هذا بالتأكيد ظلم للطفل , من ناحية أخرى تحمل بعض الأسر طفلها ما لا يطيق بخصوص حرمانه من أبسط حقوقه , و أيضا بتركه يبكي مدة طويلة , أو بمنعه من التعليم و إتخاذ هواية أو التقليل من إهتماماته الشخصية.

إقرأ أيضاً:  كيف تتعاملوا مع الإضطراب النفسي عند الطفل "الجزء الثاني"

في النهاية أود ان أنصحكم بألا تحملوا أطفالكم فلذات أكبادكم ما لا يطيقوا و فكروا أن تضعوا أنفسكم مكانهم , و أنصح بقراءة هذا المقال بعنوان:”إعرفوا ماذا يحدث عند نقص إحتياجات الطفل” , و للحديث عن الطرق التي يظلم بها الأبوين الطفل بقية , فانتظروا الجزء الثاني من المقالة إن شاء الله , و تابعوا قسم تربية الأبناء للمزيد , و أشركونا بتجاربكم و تعليقاتكم و أسئلتكم.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: