الصحة

لكل أم جديدة ما لا تعرفيه عن مغص الرضع

كثير من الأمهات الجدد تستغرب بشدة من بكاء طفلهم حديث الولادة الذي لا ينقطع , و لعل أهم سبب لهذا البكاء هو المغص و الإنتفاخات التي تصيب الأطفال في مثل هذا العمر , و لكن كيف تتعامل الأم مع هذا المغص؟ , و هل له أسباب أو طرق وقاية؟ , و ما علاجه؟ و متى يجب إستشارة الطبيب؟

ما هو مغص الرضع؟

طفل رضيع

مغص الرضع (معروف أيضا بإسم مغص الطفل أو مغص الثلاثة أشهر) فهو الصياح أو الصراخ كثيرا و لفترات طويلة دون أي سبب معروف , عادة ما يبدأ بعد إنقضاء الأسبوعين الأولين من الحياة و يختفي للأبد ، وكثيرا ما يكون إختفاؤه فجأة ، و قبل أن يبلغ الطفل من العمر ثلاثة إلى أربعة أشهر , و هو أكثر شيوعا عند الأطفال ذوي الرضاعة من الزجاجة (رضاعة اصطناعية) ، و لكن هذا لا يمنع حدوثه أيضا لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية , غالبا ما يحدث البكاء خلال فترة محددة من اليوم ، في ساعات المساء الأولى على الأكثر , ومن الجدير بالذكر أن فترة البكاء تختلف من طفل لآخر ، و ليس هناك إتفاق عام في الآراء حول تعريف “المغص” , و لكن بعد إستبعاد كافة الأسباب الأخرى للبكاء يتضح عادة أن الطفل “مصاب بمغص” , و خاصة إذا كانت صرخاته مكثفة لأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع ، و لأكثر من ثلاث ساعات في اليوم و تستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع في شهر واحد.

ماهي أسباب المغص لدى الأطفال؟

رضيع

مغص الأطفال الرضع مجهول السبب ، ومن هنا تكمن الصعوبة في التعامل معه ، و لكن سنحاول إلقاء الضوء على بعض الأسباب المحتملة , فالبعض يعتقد أن المغص نتيجة لوجود ريح (غازات) محبوسة في الأمعاء لم يستطع الطفل التخلص منها و طردها ، وهو ما يؤدي إلى إنتفاخ البطن و زيادة تقلصات الأمعاء ثم الصراخ , فلعدم إكتمال نمو الأمعاء و عدم القدرة على أداء وظيفتها بالطريقة السليمة يؤدي ذلك إلى ضعف حركة الأمعاء وعدم القدرة على طرد الغازات ومن ثم إنتفاخ الأمعاء و يتبعها تقلصات تؤدي إلى البكاء , و أحيانا يحدث ذلك بسبب ضعف تدفق حليب الأم أو الوضعية الخاطئة للرضاعة مما يؤدي إلى زيادة كمية الهواء التي يبتلعها الطفل عند الرضاعة , أما السبب الثاني للمغص من الممكن أن يكون ما تستخدمه الأم المرضعه من مأكولات (البهارات، الشاي، القهوة و غيرها) أو الأدوية مثل الملينات و التي قد تدر مع الحليب و من ثم يسبب المغص , و من الجدير بالذكر أن الأطفال الذين يستخدمون الرضاعة الصناعية (اللهاية ، السكاتة) يحدث لديهم المغص أكثر بكثير من الذين يرضعن حليب الأم , و سبب آخر هو عدم أخذ الطفل الوقت الكافي من النوم و الراحة ، فالطفل عادة ينام ما يقارب لعشرين ساعة يومياً في الثلاثة أشهر الأولى من العمر ولكن بسبب المغص لا يستطيع إستكمال نومه , و يعتبر بعض الأطباء أن إدخال الأطعمه الصلبة قبل عمر الأربعة أشهر أو إستخدام الحليب العادي الكامل الدسم قبل إكتمال السنة سبب آخر للمغص.

إقرأ أيضاً:  إرتفاع ضغط الدم عند الحامل

كيف تحدث نوبات البكاء بسبب المغص؟

طفل

عادة ما يكون الطفل سعيداً و هادئاً خلال النهار ، يرضع كمية كافية من الحليب ، ينام بسهولة بعد الرضاعة ، و لكن الحال يتغير مع حلول المساء ، فالبكاء مستمر و متواصل على شكل صراخ قد يستمر أكثر من ساعة في كل مرة ، مصحوباً بجذب الساقين إلى الأعلى في إتجاه الصدر ، و يبدو الطفل متألماً و مصحوباً بإحمرار الوجه ، و بخلاف الأسباب الأخرى للبكاء فإن الطفل لايهدأ أو يتوقف عن البكاء عند حمله أو محاولة تهدئته ، و هو مايقلق الوالدين و قد يتسألون أحيانا هل هي حساسية من الحليب الصناعي؟و الجواب نعم من المحتمل أن تكون حساسية من اللبن الصناعي و الحساسية أو عدم تقبل الحليب الصناعي يؤدي للبكاء بعد نصف ساعة من الرضاعة ، و عادة ما تكون مصحوبة بإسهال أو قئ كما أن وزن الطفل لا يزيد ، و هناك حليب مخصص لمن لديهم تحسس من الحليب البقر , كما يعتقد البعض أن الحليب المدعم بالحديد يؤدي للمغص و ذلك غير صحيح ، وعند الشك يجب إستشارة الطبيب.

إقرأ أيضاً:  تكنولوجيا التعليم

هل البكاء نتيجة حالة مرضية؟

طفل حديث الولاده

قبل أن نقول أن المغص و البكاء حالة طبيعية و ليست مرضية ، فعلينا التنبه لعدم وجود الأمور التالية:

– الجوع و طريقة إرضاع الطفل.

– الإمساك ، متى آخر مرة تبرز فيها؟

– المضايقة من الحفاضة المتسخة: هل تم تغييرها ، أم أنها متسخة أو رطبة منذ مدة طويلة.

– الجو المحيط بالطفل: فالإضاءة القوية و الأصوات العالية تجهد الطفل.

– الحمى و المرض: هل لدى الطفل إرتفاع في درجة الحرارة؟ , هل لديه رشح أو كحة؟ أو إلتهاب في الأذن؟

– هل لديه تقرحات في الفم؟

– هل لديه بثور على الجلد؟

– هل لدى الطفل تحسس جلدي و يقوم بالحكة؟ فقد يكون لديه أكزيما أو لسعة بعوض.

إقرأ أيضاً:  حلول لإلتهابات الحفاضة "التسلخات"

– هل لديه إسهال و قئ؟ فقد يكون لديه نزلة معوية أو تحسس من الحليب الصناعي.

إذا لم توجد هذه المشاكل فعلى الوالدين الإطمئنان بأن الطفل سليم بإذن الله و أن بكاؤه حالة طبيعية كالتي تحدث لباقي الأطفال الرضع , و في النهاية نتمنى تمام الصحة و العافية لكل الأطفال و الرضع و يمكنكم قراءة هذا المقال الذي يتحدث عن كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة و يعرف الوالدين ما هو الطبيعي و غير الطبيعي للطفل الرضيع: “تعاملوا هكذا مع الطفل حديث الولادة” , و للمزيد تابعون في قسم الصحة و تربية الأبناء و نسعد دائما بتعليقاتكم و أسئلتكم و تجاربكم.

 

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: