استمتع بحياتك الصحة

لكل من يعاني من إضطرابات النوم

إضطرابات النوم هي الحالات التي يجد فيها المرء صعوبة في النوم أو نوم متقطع غير متواصل، أو إن مُنِع عن النوم بالتعمد من قِبل شخص آخر، ولعل أسباب هذا الإضطراب قد تكون من مصادر عديدة في حياة الإنسان، مثل الأمراض النفسية أو تعاطي بعض الأدويه أو المخدرات، ولكن هذه الإضطرابات لها تأثير على الجسد.

تأثيره على النمو:

نوم

وجدت أبحاث أن قلة النوم تؤدي إلى:

السمنة:

أبحاث عديده أُجريت من قبل دوائر علميه معترف بها رسمياً ومعتمد بها عالمياً وجدت أن قلة النوم متعلقة بالسمنة بشكل أو بآخر، وقد أرجعوا السبب إلى أن قلته ربما تعطل الهرمونات التي تفرز غلوكوز الهضم والشهية, وبذلك تأثر على عادات أكل الإنسان بشكل مباشر، ووفقا للموسزعة الحرة فإن هذه الأعراض تكون غالبا عند الأفراد الذين بين سن 20 إلى 35.

مرض السكري:

وجدت أبحاث أُجريت في جامعة شيكاغو أن قلة النوم تؤثر تأثيرا قويا على مقدرة الجسم على هضم السكر (الغلوكوز), مما قد يؤدي للإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

الهواتف المحمولة وإضطراب النوم:

موبيل

  • خلصت دراسة بحثية إلى أن إستخدام الهاتف المحمول قبل الذهاب للسرير قد يؤدي إلى حرمان المستخدم من نوم هادئ خلال الليل.
  • توصل البحث الذي تم تمويله من قبل شركات هواتف محمولة إلى أن الإشعاع المنبعث من جهاز الهاتف يمكن أن يسبب الأرق والصداع والتشويش.
  • وبينت نتائج البحث أن إستخدام الهاتف المحمول قد يؤدي إلى التقليل من مدة النوم العميق وذلك بالتأثير على قدرة الجسم على تجديد نشاطه.
  • وقد قام بالبحث كل من معهد كارولينسكا السويدي وجامعة واين في الولايات المتحدة، ودرس البحث الذي موله “منتدى مُصَنّعي الهواتف المحمولة”، حالة 35 رجلا و 36 امرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاما، وأوضحت نتائج البحث أن الأفراد الذين تعرضوا للإشعاع إحتاجوا إلى وقت أطول للدخول في المرحلة الأولى من نوم عميق بينما لم تطل المرحلة الأعمق من نومهم.
  • خلص الباحثون إلى أن ” الدراسة تبين أن الأفراد الذين تعرضوا لدرجة إشعاع وصلت إلى 884 ميجاهرتز صادر عن إشارات لاسلكية، فإن عناصر النوم التي يُعتقد أنها مهمة لتخليص الجسم من الإرهاق اليومي تتأثر بشدة”.
  • قال البروفيسور بينت أنيتز: “إن الدراسة تخلص إلى أن إستخدام الهاتف المحمول مرتبط بحدوث تغيرات محددة في مناطق من الدماغ مسئولة عن تفعيل وتنسيق نظام الضغط”.
  • وهناك نظرية أخرى تقوم على أن الإشعاع قد يعيق إنتاج هرمون “ميلاتونين” الذي يتحكم في إيقاعات الجسم الداخلية.
  • ويعتقد نصف الأفراد الذين شملتهم الدراسة البحثية أنهم “حساسون تجاه الكهرباء”، إذ سبق لهم أن أبلغوا عن إصابتهم بأعراض مثل الصداع وتعطل وظيفة الإدراك جراء إستخدامهم للهاتف المحمول، لكن تبين أن هؤلاء الأفراد عندما تعرضوا للإشعاع أثناء الإختبارات لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانوا قد تعرضوا فعلا للإشعاع.
إقرأ أيضاً:  عندما يطلب منك طفلك أن تحضر له كمبيوتر لا تخف!

العلاج:

دكتور

إن إختيار العلاج المناسب يعتمد على تشخيص المريض، التاريخ الطبي والنفسي، الأفضليات، فضلاً عن الخبرة التي يتمتع بها الطبيب المعالج، ويمكن تقسيم علاجات إضرابات النوم إلى أربع فئات:

1- العلاج السلوكي \ العلاج النفسي.
2-إعادة التأهيل.
3- الأدوية.
4- غيرها من العلاجات الجسدية.

أما إضطرابات النوم المزمنة في مرحلة الطفولة، والتي تؤثر على نحو 70 ٪ من الأطفال الذين يعانون من إضطرابات نفسية أو تنموية، لم يتم ذكرها أو علاجها كلياً، وإضطرابات النوم هي شائعة أيضاً بين المراهقين الذين تكون جداول مدارسهم غير متطابقة مع الساعة البيولوجية للجسم، والعلاج الفعال يبدأ بتشخيص دقيق بإستخدام يوميات النوم وربما دراسات النوم، والتعديل في النظافة عند النوم قد تحل المشكلة ولكن هناك ما يبرر في كثير من الأحيان العلاج الطبي.

إقرأ أيضاً:  كيف تجعلوا الألعاب الإلكترونية مفيدة للأطفال

نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه المعلومات والنصائح وللمزيد تابعونا في قسم الصحة وأيضا قسم استمتع بحياتك، وأشركونا دائما بتعليقاتكم وأسئلتكم وأيضا تجاربكم.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: