تربية الأبناء

لمن لديه مشكلات التحصيل الدراسي… عليك معرفة هذا

مع بدأ موسم الدراسة تبدأ أنظار الأسر تنصرف عن الأنشطة والترفيه وتتوجه إلى الواجبات المدرسية والتحصيل الدراسي للأطفال، ومما لا شك فيه أن الكثير من تلك الأسر تعاني من بعض المشكلات التي تخص ذلك التحصيل الدراسي لأطفالهم، ولكي يمكننا التغلب على مثل هذه المشكلات علينا معرفة طرق التعامل معها بشكل تربوي وأيضا معرفة الأسباب التي أدت لهذه المشكلات.

ما هو التحصيل الدراسي؟

مدرسة

التحصيل الدراسي أو الأداء الأكاديمي هو محصلة التعليم، هو المدى الذي يحقق عنده الطالب أو المعلم أو المؤسسة أهدافهم التعليمية، يُحسب التحصيل الدراسي عادة عن طريق الفحوصات أو التقييم المستمر ولكن لم يتفق الجميع على أفضل طريقة لاختبار ذلك أو أهم خواصه.

الإختلافات الفردية التي تؤثر على الأداء الأكاديمي:

تم عمل حلقة وصل بين الإختلافات الفردية في الأداء الأكاديمي وإختلافات الذكاء، فوجد أنه يميل الطلاب ذوي القدرة الذهنية العالية كما هو موضح في إختبارات معدل الذكاء (المتعلمين بسرعة) والآخرون الذين يبذلون قدر كبير من الإجتهاد (تم ربطه بدافع الجهد والتحصيل) للوصول لمرتبة عظيمة في الترتيبات الأكاديمية، إلى جانب أنه إقترحت أحد التحليلات التجميعية أن الفضول العقلي (كما هو محدد بواسطة المشاركة الفكرية النموذجية) له تأثير مهم على التحصيل الدراسي بالإضافة إلى الوعي والذكاء.

إقرأ أيضاً:  تعليم الطفل الدفاع عن النفس

تنتقل بيئة التعلم المنزلي شبه المنظمة للأطفال إلى بيئة تعلم أكثر تنظيمًا عندما يبدأ الأطفال مرحلتهم الدراسية الأولى، ويطور التحصيل الدراسي المبكر التحصيل الدراسي فيما بعد.

معلم

التنشئة الإجتماعية للوالدين هو مصطلح يصف الطريقة التي يؤثر بها الوالدين على التحصيل الأكاديمي للطلاب عن طريق صياغة مهارات الطلاب وسلوكياتهم ومواقفهم تجاه المدرسة، ووفقا للموسوعة الحرة وجد أن الوالدين يؤثروا على الأطفال عن طريق البيئة وحوار الآباء مع أطفالهم، ويميل الآباء ذوي التوعية الكبيرة للحصول على بيئات تعلم محفزة، وأيضا تعد السنوات القلائل الأولى من حياة الأطفال ذات أهمية حاسمة لتطوير اللغة والمهارات الإجتماعية، ويساعد التأهب الدراسي في هذه المجالات الطلاب في التكيف مع التوقعات الدراسية.

يعد وجود النشاط البدني أحد العوامل المطورة للتحصيل الدراسي المهمة جدًا، وقد أظهرت الدراسات أن النشاط البدني يمكنه زيادة النشاط العصبي في المخ، تزيد ممارسة التمارين على وجه الخصوص من وظائف إشارات المخ التنفيذية مثل مدى الإنتباه والذاكرة العاملة.

إقرأ أيضاً:  الأنيميا "الجزء الثاني"

تحديد التفوق في ضوء مستوى التحصيل الدراسي:

ورقة

التحصيل الدراسي من المحكات الرئيسة في الكشف عن المتفوقين، وذلك باستخدام السجلات المدرسية، لأن التحصيل يعتبر أحد المظاهر الأساسية عن النشاط العقلي الوظيفي عند الفرد ولكن خطورة هذا النوع من التحديد للمتفوق عقلياً هو أن هناك بعض التلاميذ المتفوقين لا يحققون نجاحاً بارزاً في التحصيل الدراسي وهذه الفئة أصبحت ظاهرة متكررة ومؤكدة في كثير من الدراسات.

وهناك عدة عوامل ترتبط بضعف القدرة على الإنجاز أو التحصيل عند المتفوق وهذه العوامل هي :

1 ـ ضعف الوضوح وقصور في التحديد عند إختيار المواد الدراسية والمهنية.

2 ـ ضعف في ضبط الذات.

3 ـ معاناة من الإنطواء والإنكفاء الذاتي.

4 ـ إستثمار ضعيف للوقت والمال.

5 ـ وجود ميول عصابية.

6 ـ خضوع في الأسرة، أو خضوع ذاتي.

7 ـ سيطرة أبوية أو إهمال شديد.

8 ـ عدم وجود أهداف، أو وجود مطالب والدية صعبة التحقيق.

إقرأ أيضاً:  هل يوجد فرق بين المساواة و العدل؟

9 _ ضعف من حيث النضج وتحمل المسئولية.

10 ـ عدم الإهتمام بالآخرين.

11 ـ ضعف في كل من السيطرة والإقتناع والثقة بالنفس.

12 ـ فتور الهمة والإنسحاب من الحياة.

نتمنى أن تكونوا إستفدتم من هذه المعلومات والنصائح التربوية وللمزيد تابعونا في قسم تربية الأبناء، وأنصحكم بقراءة هذا المقال بعنوان: “كيفية التعامل مع أسئلة الأطفال التي ليس لها إجابة“، وأشركونا دائما بتعليقاتكم وأسئلتكم وكذلك تجاربكم.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: