الصحة

ما يجب أن تعرفه كل أسرة عن غذاء الحامل

إن كل حامل تتمنى إنجاب طفل طبيعي و مكتمل النمو و بصحة جيدة و بالتأكيد غذاءها هو الشئ الأساسي الذي يعتمد عليه الجنين طوال أشهر الحمل , فلو أرادت الحامل إنجاب طفل صحته جيدة و طبيعية عليها أن تتغذى بشكل طبيعي أيضا , و المشكلة أن معظم الحوامل لا تعرف أصلا كيف تتغذى؟ و ما هي المواد المستحب أن تتغذى عليها؟ و ما هي الأطعمة الممنوعة؟ و أي كمية يجب أن تكتفي بها؟ و لذلك سنتحدث اليوم بشئ من التفصيل عن غذاء الحامل.

تقسيم التغذية تبعا لأشهر الحمل:

جنين

هناك أهمية كبيرة لتقسيم إستهلاك الحامل للغذاء وفقا لمرحلة الحمل (عادة يتم تقسيم فترة الحمل إلى ثلاثة أثلاث):

  • في الثلث الأول: الذي يشهد عملية بناء الجهاز العصبي لدى الجنين ، على المرآة إستهلاك الفيتامينات A و B ، و كذلك البروتينات.
  • في الثلث الثاني: الذي يرتفع خلاله وزن الجنين ، يتحتم على المرآة إستهلاك الكثير من الكالسيوم ، الحديد و السكر.
  • وفي الثلث الثالث و الأخير: الذي يشهد تطور منظومة الدماغ لدى الجنين ، تكون لديه حاجة كبيرة للحمض الدهني المعروف بأوميجا 3 ، و لذلك من المحبذ تقليص حجم إستهلاك السكريات و السعرات الحرارية في هذه الفترة.
إقرأ أيضاً:  هل تعرف أعراض قرحة المعدة ؟

المواد التي يجب أن تتوفر في غذاء الحامل:

طعام

من المهم جدا للمرآة الحامل أن تحصل علي تغذية كاملة و متوازنة و لا سيما منتجات الألبان و أنواع متعددة من الخضروات والفاكهة , حيث تحتاج المرآة الحامل بشكل كبير إلي بعض المواد وهي:

  • حامض الفوليك (فيتامين ب9): مهم للغاية في بداية الحمل و حتي قبل بداية الحمل , و يوجد بكثرة في الخضروات و لا سيما السبانخ و البطيخ و الحمص و البيض.
  • الكالسيوم و الحديد: مهمان جدا للنمو السريع للجنين و يوجد الكالسيوم بكثرة في منتجات الألبان بينما يوجد الحديد في اللحم الأحمر , و يوجد الحديد و الكالسيوم أيضا في فول الصويا و بعض الورقياتو من الجدير بالذكر أن الكالسيوم لا يكون فعالا إلا في وجود فيتامين “د” و أسهل الطرق للحصول علي فيتامين د هي التعرض للشمس لمدة 10 الي 15 دقيقة يوميا , كما يمكن الحصول عليه أيضا من السمك و خاصة السلمون.
  • الفلوريد: يساهم الفلوريد في تكوين الأسنان بواسطة تغيير طبيعة كريستالات الكالسيوم و لكن يفضل الحصول علي الفلوريد في الفترة الأخيرة من الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.
  • أوميجا-3: هي أحماض دهنية مركبة تساعد في تكوين أنسجة المخ و قرنية العين و توجد في الأسماك ذات نسبة الدهون العالية مثل التونة والسلمون والرنجة والسردين والماكريل و أيضا بعض أنواع البيض و عين الجمل و الأعشاب البحرية , و يذكر أن الأسماك الكبيرة قد تحتوي علي كميات من الزئبق السام و لذلك ننصح بموازنة أكل السمك لدي الحوامل حيث أن أكل السمك مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيا كاف للحصول علي الدهون و لا يؤدي إلي دخول كم ضار من الزئبق للجنين.
إقرأ أيضاً:  إلحقني يا دكتور! (الجزء الثاني)

و ننصح في النهاية بالتأكيد علي خلو الطعام من البكتريا و الفطريات الضارة , و ذلك بغسل الخضروات جيدا و طهي اللحوم جيدا و منتجات الألبان الغير معقمة و تنظيف الثلاجات بالكلور المخفف بإنتظام كما يجب التأكيد  على المرآة الحامل أن تأخذ بعين الإعتبار أن التغذية الصحيحة خلال فترة الحمل تؤثر على الجنين ليس فقط في الوقت الحاضر و إنما على حياته المستقبلية أيضا , لذلك يجب التأكد من أنه يحصل على كل العناصر الغذائية الهامة و بالكميات المطلوبة.

و أخيرا نتمنى لكل حامل ولادة سهلة ميسرة و طفل سليم معافى , و نتمنى أيضا أن تكونوا إستفدتم من هذه النصائح , و لمعرفة بعض الحيل التي تسهل الولادة الطبيعية أنصح بقراءة هذا المقال: ” حيل لتسهيل الولاده الطبيعيه” , تابعونا و أشركونا بتعليقاتكم و أسئلتكم و أيضا تجاربكم.

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: