علاقات أسرية

نصائح ذهبية للتعامل مع الحموات

إن من أكثر الأمور التي تخيف كل زوجة جديدة التعامل مع أم الزوج “الحماة” , لأنها تسمع كثيرا عن المشكلات التي تحدث بين زوجة الإبن و الحماة , و للأسف الأفلام و المسلسلات ساعدت على ترسيخ هذه الصورة السيئة للحموات , و لكن توجد بعض الحيل و النصائح يمكن لكلى الزوجين إستخدامها للتعامل مع الحموات مما يقلل بنسبة كبيرة المشكلات التي تحدث بسبب قلة خبرة الزوجين في التعامل مع حمواتهم.

السبب المنطقي:

الجد

إن السبب المنطقي لحدوث مثل هذه المشكلات في بداية الزواج يمكن أن يكون قلة خبرة الزوجين في التعامل مع الحموات , فكما اعتبرنا في مقال سابق – بعنوان “نصائح للأسرة الجديدة (الإختلافات الطبيعية)” – الإختلافات التي تحدث بين الزوجين في بداية الزواج شئ طبيعي , نستطيع أن نعتبر الإختلاف مع الحماة شئ أيضا طبيعي , و مع مرور الأيام سيتعرف كل طرف على الأخر جيدا و ستزول بعض تلك الخلافات – الطبيعية – و ربما السبب المنطقي الآخر هو عدم تعود أو تقبل الطرفين للوضع الجديد فأم الزوج أو أم الزوجة كانت تعتاد طوال الوقت على وجود إبنها أو إبنتها بجوارها بالمنزل , لكن الإحساس الذي يستحوز على الحماة بعد زواج ابنها أو ابنتها أن كل منهم أصبح مهتم أكثر بشخص أخر و وقته كله ملك أسرته الجديدة لذا فعلينا أخذ هذا السبب بعين الإعتبار.

إقرأ أيضاً:  صمام الأمان

هكذا تعاملوا حمواتكم:

إن الأشخاص الكبار بالسن عموما و الحموات خصوصا بعد زواج أبناءهم يشعرون بأن دورهم بالحياة قارب على الإنتهاء , و أن سنواتهم أصبحت معدودة و لكن هناك طريقة مفيدة جدا في التعامل مع الحموات و الأشخاص الكبار بالسن تشعرهم بأن دورهم بالحياة مازال قائم , و هو إشعارهم بأن دورهم هو إعطاءنا الخبرات التي تعلموها و مروا بها , حتى و إن كنا لسنا بحاجة فعلية لهذه الخبرات الآن , لكن طلبنا مساعدتهم و خبراتهم سيشعرهم بذاتهم و يسعدهم مما يحسن العلاقات معهم.

مثال:

طعام

بعد الزواج بوقت قصير عزمت الحماة ابنها و زوجته و صنعت لهما طعام من ضمنه مثلا صينية بطاطس , لابد أن تشكر الزوجة في مذاق الطعام و تمدح في ترتيب السفرة و عليها أن تطلب من الحماة أن تعلمها طريقة صنع صينية البطاطس هذه لأن مذاقها لا يوصف و تطلب منها بالتفصيل أن تعطيها كل خبرتها في صنع صينية البطاطس بل و تطلب منها أيضا أن تستعين بها في معرفة بعض الأكلات التي تجيدها الحماة و الزوجة لا تعرف أن تضبط المقادير.

بعد هذا الموقف أتوقع تحسن في العلاقة بين هذه الزوجة و أم زوجها , و حتى إن كانت الزوجة ليست بحاجة فعليه لمعرفة طريقة صينية البطاطس لكن طلبها و إلحاحها في التعلم من خبرة أم زوجها أعطاها شعور بالراحة تجاه زوجة ابنها و لن تنشب – إن شاء الله – بينهما خلافات كبيرة في الوقت القريب.

إقرأ أيضاً:  آلام أسفل الظهر مشكلة العصر

هل يوجد ملائكة على الأرض؟

حب

علينا أن نكون واقعيين فنحن لسنا ملائكة و كذلك أهل الزوج أو الزوجة , فحدوث بعض المشكلات أو المواقف العابرة شئ من الطبيعي حدوثه , فكل شخص يمر خلال حياته بأوقات عصيبة و ضغط نفسي و ألم بسبب المرض و كذلك حزن أو ضيق , و بما أن الزوجة أو الزوج أصبحوا جزء من العائلة – بالنسبة للحماة – فمن الطبيعي أن يشتركوا في المواقف الجيدة و الصعبة أيضا , بل و دور الزوجين محاولة تهوين مثل هذه المواقف على أمهاتهم بالرد الطيب و الحنان و الحب و التأدب في التعامل .

فعلى كل زوج أو زوجة إعتبار مثل هذه المواقف مع أهل الطرف الآخر زوبعة في فنجان و لا يدعوها تؤثر على العلاقات الدائمة بينهم , ولا يجب بأي حال من الأحوال تفسير الأمور على محمل سوء الظن و تصيد الأخطاء بل حسن الظن هو أسلم طريق لعبور مثل هذه المواقف , فبالتأكيد لا توجد ملائكة على وجه الأرض.

مزيد من الخيال:

خيال

لو كل زوجة ابن اعتبرت أم زوجها هي أمها الثانية و تقبلت منها ما تتقبله من أمها الحقيقية في وقت الرخاء و الشدة لتلاشت خلافات عديدة , و كذلك لو اعتبرت كل حماة زوجة ابنها هي ابنتها أيضا و فسرت كل مواقفها كما تفسر كل مواقف ابنتها الحقيقية لانتهت كثير من المشكلات حتى قبل أن تبدأ.

و في النهاية أوجه رسالة خاصة لكل زوجة و أقول لها إن من حسن معاملتك لزوجك المعاملة الطيبة لأهله , و حتى إن كنتي تواجهي بعض الصعوبات في ذلك احتسبي أجرك و اعتبريهم مصدر للحسنات لا تغلقيه بسوء تصرف منك , و تذكري دائما حبك لزوجك الذي قد يهون عليكي الكثير أثناء التعامل مع أهله.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: