علاقات أسرية

10 عبارات لا يجب أن تقولوها للأم بشأن المولود الجديد “الجزء الأول”

عندما يولد طفل جديد بأي أسرة تتوافد الزيارات الكثيرة للتهنئة والإحتفال، والبعض يحضر الهدايا والبعض الأخر يحضر الحلوى، ثم يبدأ سيل من الأسئلة والتعليقات على المولود الجديد وصحته وتعامل الأم معه، وفي بعض الأحيان تكون هذه النصائح مفيدة وجيدة وفي الأحيان الأخرى – حتى لو قصد الزائرون مصلحة المولود الجديد – تأتي بنتيجة عكسية، فكيف يحدث ذلك؟ وما هي الأشياء التي لابد ألا نقولها للأم الجديدة؟

1- “هذا المولود الجديد نحيف جدا هل أنتي متأكدة أنه بخير؟”

طفل

هذه العبارة كفيلة بأن تقلق الأم والأب والأسرة بأكملها، فأي أم وخصوصا لو كانت جديدة ستقلق عند سماع أي عبارة تمس صحة ونمو طفلها، فربما يراها بعض الأشخاص عبارة عادية لكنها ستقع على أذني الأم وقلبها كالصاعقة وستظل تتذكرها وتتصور الكثير من المخاطر التي ربما أن تحدث لمولودها الجديد، وأكثر العبارات المطمئنة هي العبارات المطلوبة خصوصا في الفترة الأولى بعد الولادة مباشرة.

2- “لماذا مازال لديكي بطن كبيرة حتى الآن؟”

أي كلام عن الوزن والإهتمام بالمظهر سيؤثر بالسلب على الأم بعد الولادة، فالأم في هذه الفترة تكون حساسة جدا تجاه الحديث عن هذا الموضوع، فهي ترى بعينها التغيرات التي حدثت في جسدها بعد الحمل والولادة، فلابد أن يوجه الزائرين كل حديثهم إلى النواحي الإيجابية والتي تعينها على العودة للوزن المثالي بعد هذه الفترة العصيبة وتلك التغيرات الجسدية والهرمونية والنفسية الشديدة، لكن أي عبارة تحمل في طياتها معاني سلبية أو محبطة حتى لو بدرجة صغيرة – وحتى لو من باب أن تهتم الأم الجديدة بمظهرها – سيكون أثرها سئ جدا، فأفضل العبارات هي التي تحثها على تناول الأكل الصحي المفيد لصحتها وصحة الطفل الرضيع.

إقرأ أيضاً:  التعامل مع غضب الأطفال "الجزء الثاني"

3- “هل مازلتي تسهرين طوال الليل، ألم ينظم نومه بعد؟”

طفل

أما هذه العبارة فتشعر الأم بالمعاناة الشديدة التي تعانيها مع السهر والبكاء ليلا، كأنها تأتي على الجرح وتضغط، فالمطلوب هو طمئنة هذه الأم المسكينة المحرومة من النوم والراحة، فعلى الزائرين أن يوجهوا حديثهم للجانب الإيجابي كأن يقولوا لها إنه سيتحسن مع مرور الوقت وعندما يصبح مستعدا سينام ليلا فالأمر كله متعلق بنمو الطفل الجسدي والنفسي، وأن هذه الفترة ستمر سريعا، وستنعم بالنوم عما قريب إن شاء الله.

4- “كيف حال الطفل، هل هو في أفضل حال؟”

معظم الزوار يسألون عن صحة الطفل وكيف يشعر وما هي أخر التطورات الصحية والنفسية التي يمر بها، لكن ينسوا تماما السؤال عن الأم وعن صحتها الجسدية والنفسية، فالطفل ربما لا يشعر بمن يسأل عليه ويهتم بأخر تطوراته لكن السؤال عن الأم سيؤثر عليها وعلى نفسيتها، فتجربة الولادة كما كانت عصيبة على الطفل وصعبة عليه بالتأكيد كانت صعبة أيضا على الأم وكلنا يعرف آلام الولادة وما بعدها، فلا تبخلوا على الأم بالسؤال عن صحتها.

إقرأ أيضاً:  إستراتيجية حسن الظن

5- “هل ترضعيه طبيعي أم صناعي؟ وهل لبن صدرك يكفيه ليشبع وينمو؟”

طفل

وهذا السؤال أيضا لا يشعر الأم بالراحة بل بالعكس، فربما لا تود أن تتحدث مع أي زائر عن طريقة إطعام ولدها، أو إن الأمر يشعرها بشئ من الإحراج، حتى لو من باب النصيحة، لو أرادت الأم النصيحة ستطلبها بنفسها، فلا توجهوا أي أسئلة تحمل هذا المعنى حتى لا تحرجوا الأم أو تسببوا لها أي إزعاج.

إلى هنا ننهي الجزء الأول من هذه المقالة فانتظرونا في الجزء الثاني لتتعرفوا على باقي العبارات أو الأسئلة التي لا ينبغي عليكم أن تقولوها للأم بشأن المولود الجديد، وإن أردتم الإطلاع على المزيد من المقالات التربوية تابعونا في قسم تربية الأبناء، ولا تنسوا أن تشركونا بتعليقاتكم وأسئلتكم وأيضا تجاربكم.

اترك تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: