تربية الأبناء

20 دقيقة مع طفلك تجنبك أكثر من مشكلة تربوية

إن أي وقت يقضيه الوالدين مع طفلهم يعتبر خير إستثمار , فالوقت هو رأسمالنا جميعا و لكن ليس كلنا يستطيع إستثمار هذا الوقت جيدا فكل أم و كل أب عليهم تقسيم و تخطيط وقتهم و إدارته جيدا و جعل وقت مخصص لكل طفل على حدى و لهذا أهمية كبيرة و يجنب مشكلات كثيرة فهيا لنخوض في هذا الأمر.

قد يجد البعض أن الأمر صعب خصوصا في هذه الأيام و اليوم أصبح قصير و الوقت يمضي سريعا و هناك الكثير من المهام لكلا الوالدين يقومون بها لمصلحة الأسرة و توفير الإحتياجات الأساسية للأسرة , كل هذه حقائق واقعية فهكذا أصبحت الحياة هذه الأيام لكن تمضية جزء من الوقت حتى لو قليل – 20 دقيقة – شئ يعتبر من أساسيات الأسرة أيضا التي يجب أخذها في الإعتبار أثناء تقسيم الوقت و وضع هذه الفترة من أولويات جدول الوالدين اليومي فليعتبرها الأب جزء من عمله فلو أتى صاحب العمل و طلب من الأب أن يجلس مدة إضافية بالعمل للقيام ببعض الأعمال الهامة أو الطارئة ماذا سيفعل الأب؟ سيوافق و يجلس الوقت الإضافي , وكذلك الأم لو حضر لها ضيوف فجأة أو مرض أحد أفراد الأسرة أو حدث أمر طارئ ستتقبل الأمر و تحاول إعادة تنسيق وقتها ليكفي كل ما يجب أن تقوم به , فلو تأكد الوالدين أن تمضية و قت مع الطفل شئ لا يقل أهمية عن الأعمال الضرورية التي لابد أن يقوموا بها سيوفروا هذا الوقت و يقضوه مع الطفل , و يحضروني هنا قصة قرأتها عن طفل كان يحاول الجلوس مع أبيه ولكن الأب كان رجل أعمال و مشغول جدا و عندما طلب من الأب أن يجلس معه ساعة قال له الأب أن الساعة من وقته تقدر ب 500 جنبه فما كان من الطفل إلا أن إدخر هذا المبلغ و حرم نفسه من المصروف ليجمع ال 500 جنيه التي سيدفعها لأبيه حتى يمضي معه ساعة , فهذا علّم الأب درس هام و هو أنه ليس كل شئ يقدر بالمال و أن الطفل يفضل جلوس أبيه معه عن المال , فالطفل لم يدرك بعد أهمية هذا المال بقدر ما يدرك أهمية و جود أبويه بجانبه.

إقرأ أيضاً:  فخ الحب المشروط!

كيفية تمضية 20 دقيقة مع الطفل :

اب و بنته

و على الوالدين إعتبار هذه المدة – 20 دقيقة – ملك الطفل و نحن فيها مستسلمين له و هو قائد هذه المدة و لا نمضيها كوالدين بل نجعله يدير هذه المدة كما يريد و نخبره أننا سنمضي معه بعض الوقت و ماذا يريد أن نلعب أو هل يريد أن نتحدث أو نشاهد كرتون معا أو كيف يريد أن تقضيها معه وعلينا سماعه دون توجيه أو إعطاؤه نصائح تربوية أو ممارسة دور الوالدين عليه بل جعلها كلها ملكه وإعطاؤه كامل الحرية فيها و إن حدث شئ خطأ و أراد الأب أو الأم توجيه الطفل عليهم إعطاؤه النصيحة فيما بعد و ليس في هذا الوقت و فوائد هذه المدة القصيرة كبييييييييييييييرة جدا .

إقرأ أيضاً:  إليكم الحل مع إعاقة اللغة والكلام

فوائد تمضية 20 دقيقة مع الطفل:

بنت

  • تشعر الطفل بحب الوالدين وهذا يعطيه إستقرار نفسي و هدوء داخلي يؤثر بإيجابية على صحته النفسية.
  • يحسن العلاقة بين الطفل و الوالدين و يجعل بينهم لغة مشتركة و مساحة واسعة جدا للحوار و هذا يشعر الطفل بالأمان و يجعله يشعر أن الوالدين شخص يمكن اللجوء إليه في بعض الأحيان التي يبحث فيها عن شخص يسمعه دون إنتقاد.
  • يزيد من رصيد الحب و الود بين الطفل و الوالدين ففي أي موقف غاضب أو عقاب يسحب الطفل من هذا الرصيد المملوء بالحب و سيعرف الطفل أن الوالدين حتى إن عاقبوه فهم يحبوه.
  • يوضح للوالدين جوانب عديدة من شخصية الطفل ربما لم يكتشفوها من قبل بسبب عدم الإحتكاك المباشر و هذا الوقت يعطي كلا منهما فرصة لفهم شخصية الآخر و بالتالي سيفهم الوالدين طفلهم أكثر و يعرفوا مداخله التى يمكن أن يحتاجوا إستخدامها في مراحل متقدمة كالمراهقة مثلا.
  • سيحاول الطفل الحفاظ على الحصول على هذه المدة مع الوالدين و سيخاف أن يعارض أو أن يفعل أي شئ خطأ حتى لا يسبب ذلك زعل و غضب الوالدين و يمكن أن يحرمه هذا من التمتع بوجودهم معه.
  • شعور الطفل بقيمته و ذاته لأنه سيجد أن الوالدين يجلسون معه و يسمعون له و يشاركوه هواياته و متعته و هذا سيمنحه ثقة كبيرة بالنفس و تقدير الذات.
  • سيخفف هذا الوقت بعضا من شعور الوالدين بالضغط لأنهم  هم أيضا يحتاجون هذه المدة القصيرة , فتمضية بعض الوقت مع أشخاص لم يحملوا بعد هموم الدنيا و مشاكلها يمد الوالدين بنوع من الهدوء النفسي و الراحة التي سيستغلوها في إكمال نشاطاتهم اليومية.
إقرأ أيضاً:  كل ما تريدوا معرفته عن التربية الخاصة

وبالتأكيد إذا استطاع الوالدين زيادة هذه المدة فلا يترددوا فكما ذكرنا إن أي وقت نمضيه مع أطفالنا هو أفضل إستثمار لأوقاتنا , و هل لدى أي والدين أغلى من أطفالهم ليستثمروا معهم , أما من لا يجلس مع أطفاله من الأساس عليه البدأ ب 20 دقيقة يوميا و سيلاحظوا الفروق التي ستظهر على طفلهم و تحسن حالته النفسية , أخبرونا بالنتائج , و هل تمضوا وقت مع أطفالكم أم لا؟ و ماذا استفدتم من هذا الوقت ؟ و تابعونا بإستمرار لمزيد من النصائح و المعلومات التربوية.

 

 

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: