الصحة تربية الأبناء

هل طفلك مصاب بالصفراء؟

إن الصفراء تصيب أكثر من 50% من الاطفال حديثي الولاده و لا تحتاج لعلاج إن كانت الصفراء الطبيعيه و لكن إذا كانت الصفراء غير فسيولوجيه .. و إذا ارتفعت نسبتها إلى 20 ملجم % في الدم أو أكثر تترسب الصفراء في خلايا المخ و تؤدي إلى التخلف العقلي لذلك يجب عرض أي طفل حديث الولاده يصاب بالصفراء في الأيام الأولى من حياته على الطبيب فورا .

وتزداد فرص زياده نسبه الصفراء عند الأطفال حديثي الولاده إذا كان عامل ريساس (RH) عند الأم سالب و أيضا إذا كانت فصيله دم الأم O وكذلك إذا أصيب أحد أطفالها بالصفراء من قبل.

ويجب ألا نعتمد على العين المجرده للحكم على نسبه الصفراء في الدم بل قد يحتاج الأمر إلى تحليل فإذا اتضح ان نسبه الصفراء عاليه فيجب العمل على خفضها وذلك بالعلاج الضوئي من خلال تعريض الطفل إلى ضوء ذي تردد موجي محدد بعد وضعه بالحضانه و خلع ملابسه وتغطيه عينيه اثناء فترة العلاج وفي بعض الحالات الشديده قد يصل الأمر لتغيير دم الطفل .

إقرأ أيضاً:  حيل بسيطة للخروج الآمن بطفلك في الشتاء

ونكرر التحذير إن ارتفاع نسبه الصفراء عن حد الأمان في الطفل حديث الولاده يسبب التخلف العقلي الذي يلزم الطفل طوال العمر لذلك يجب الإهتمام و التصرف السليم في الوقت السليم.

تحليل

وكما يوضح لنا ا.د. محمد حمزه سيد الأهل في كتابه “طفلك”:كيفيه معرفه الإصابه بالصفراء فيقول: إن الصفراء أولا تظهر في الوجه ثم تنتقل إلى الصدر  و البطن مع زياده الإرتفاع في نسبه الصفراء في الدم ولا يمكن الإعتماد على النظر لتقدير مدى خطورة الصفراء و يجب الحذر إذا وصلت الصفراء للسرة فهذا يعني ضرورة العرض على الطبيب.

ومن باب الإطمئنان يخبرنا ا.د. محمد حمزه أن معظم الصفراء في الأطفال حديثي الولاده غير ضاره لأنها فسيولوجيه ولكن في ظروف خاصه ترتفع نسبه الصفراء لتصل إلى مستويات كبيره تؤذي مخ الطفل و تؤدي إلى التخلف العقلي, فللإطمئنان على الطفل ينصح د محمد بقياس نسبه الصفراء عن طريق الجلد قبل الخروج من المستشفى بعد الولاده.

إقرأ أيضاً:  إياكم أن تكونوا من هذا النوع من الأباء

وبالنسبه للرضاعه الطبيعيه فهي أفضل علاج للصفراء فلبن الأم يحتوي على كل المواد التي يحتاجها الطفل فلابد أن تتأكد الأم من أن الطفل يرضع من 8 – 12 مرة في اليوم و يتبرز أكثر من مرتين يتبول من 4 – 6 مرات في اليوم.

وهناك بعض العلامات التى تستدعي الإهتمام بالصفراء وهي:

  • الولاده المبكرة(الطفل المبتسر)
  • ظهور الصفراء في أول 24 ساعه من عمر الطفل
  • عدم إنتظام الرضاعه الطبيعيه
  • وجود كدمات في جلد المولود
  • حدوث صفراء لإخوته السابقين
  • إذا كانت فصيله دم الام O أو عامل ريساس للأم (RH) سالب
  • وجود أنيميا الفول في الأسره

وفي النهايه نؤكد على أن معظم حالات الصفراء لا تحتاج لعلاج و لكن إذا زادت النسبه عن الطبيعي لابد من قياسها بالتحليل و العلاج الأمثل هو العلاج الضوئي المركز لتجنب عمليه تغيير الدم, و أخيرا نتمنى الصحه والسلامه لجميع أطفالنا و الشفاء العاجل لجميع المرضى.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: