تربية الأبناء

قولت لك كام مرة؟

هذه العبارة كثيرا ما يرددها الوالدين على مسامع أطفالهم , وإستخدامها دليل على غضبهم و وصولهم لدرجة كبيرة من عدم التحمل لأنهم يستخدموها بعد عدة مرات من نصح الطفل و منعه عن فعل شئ خطأ لكن الطفل لم يستجيب , فبشكل سريع يجدوا أنفسهم يستخدموها و يقولوها لطفلهم , لكن دعونا نسأل الوالدين هل هذه العبارة يصح إستخدامها تربويا؟ هل تؤتي ثمارها ؟ وماذا استفاد منها الطفل؟ هل يوجد بديل تربوي مفيد؟ كل الإجابات و غيرها سنوضحها في الأسطر القادمة.

إن الطفل الذي يرتكب خطأ – في معظم الأحيان – لا يقصد إزعاج الأبوين , بل يكون لديه عدة أسباب :

الأسباب:

  • لإستكشاف ما حوله و تجربة الشئ بنفسه و إرضاء حب إستطلاعه و فضوله الغريزي الذي هو شئ لابد أن يتميز به الطفل.
  • للفت الإنتباه و التواصل مع الوالدين لإحساسه بالإهمال منهم.
  • لشغل وقت الفراغ و لعدم وجود شئ يقوم به فيحاول إيجاد أي متعة في وقت فراغه.
  • لتعبه أو شعوره بالنعاس و الجوع .
  • لتقليد الوالدين و الأشخاص الكبار الذين يراهم يفعلوا شئ أمامه فيريد أن يشعر أنه أصبح كبير فيقلدهم دون تفكير.

فكما هو واضح الطفل لا يقصد أبدا التصرف الخطأ لإزعاج الأب و الأم أو الإنتقام منهم بل لديه أسبابه المنطقية فنادرا ما نجد طفل سئ السلوك و يزعج من حوله إذا كان الوالدين يعطوه كل إحتياجاته العاطفية و المعنويه و النفسية السليمة , فالطفل لابد أن يرتكب أخطاء ليتعلم الصواب و هنا يأتي الدور المهم للوالدين وهو التوجيه و شرح لماذا هذا خطأ و ليس العقاب دون الفهم أو السؤال ليعرفوا لماذا قام الطفل بذلك حتى يوجهوه على أساس أسبابه.

إقرأ أيضاً:  ما يجب أن تعرفوه عن التربية "الجزء الثاني"

تكرار الخطأ:

طفلة

أما عن العبارة المشهورة “قولت لك كام مرة؟” فهي تقال عند تكرار الطفل للسلوك الخطأ و تكرار التوجيه من قبل الوالدين فمثلا: طفلة دائما تجلس على طاولة الطعام و تمد يدها و تأكل دون تفكير و لا تستخدم الملعقة أو الشوكة و الأم تغضب عندما تجد الطفلة تفعل هذا و تقول لها فورا “قولت لك كام مرة ماتاكليش بإيدك؟” و يصحب ذلك الكثير من الغضب و ربما العقاب و العنف. لكن إذا سألنا الأم : هل سألت الطفلة لماذا تستخدم يدها في الأكل؟ و هل الأم شرحت للطفلة من قبل كيفية الأكل السليمة بالملعقة و لماذا نستخدمها و لا نستخدم يدينا؟ وهل يوجد شخص آخر من أفراد الأسرة أو الأقارب تراه الطفلة يأكل بيده؟ كل هذه أسئلة مهمة لابد أن تجيب عليه الأم قبل عقاب الطفلة و تفريغ شحنة الغضب فيها , بل أهم من كل ذلك هذا السؤال : هل تتوقف الطفلة عن الأكل بيدها بعد هذا الكلام و سماعها لهذه العبارة “كم مرة قولت لك؟” .

ما يحدث عند إستخدام هذه العبارة “قولت لك كام مرة؟” :

إليكم ما يحدث عندما نقول للطفل هذه العبارة “قولت لك كام مرة؟” سيتشتت إنتباهه ولن يركز في الفعل الخطأ أو التوجيه و الكلام الذي سيقوله الأبوين بل سيركز في عدد المرات التي قيل له فيها عدم القيام بذلك الفعل , نعم هذا ما سيحدث و هذا يفسر عدم إستجابة الطفل و تكرار نفس الخطأ عدة مرات لأن كل الكلام الذي قيل له بعد هذه العبارة “قولت لك كام مرة؟” لم يسمعه أو يركز فيه من الأساس و سيظل يعد في عقله المرات التي قيل له هذا و ربما يجيب ب3 أو 4 أو أي رقم وهو لا يدرك المغزى التربوي من العدد بل يجيب بأي رقم لأن فهمه و إدراكه أن الأجابة على “كم؟” لابد أن يكون رقم فلهذا تصبح هذه العبارة خطأ و غير تربوية ولن تفيد أو تجدي.

إقرأ أيضاً:  لمصلحة أطفالكم إستبدلوا التليفزيون بهذه الأشياء

طفلة

فما الحل؟

الحل عند إرتكاب الطفل للخطأ أول مرة توضيح له أن هذا خطأ و لا يجب أن نقوم به لأنه ضار و يجب أن نوضح له العواقب التي ستحدث إن ارتكبنا هذا الخطأ , ثم إذا كرر الخطأ نستمر في توضيحنا له و لا نسأم أو نمل من هذا فهذا دور الوالدين و الأسرة أن يربوا الطفل و يقوموه فالطفل ليس ملاك و من يحلم بطفل لا يرتكب أو يكرر الأخطاء يحلم بشئ مستحيل فهكذا الأطفال و يجب تقبل هذه الحقيقة و تقبل أطفالنا كما هم و نحاول بالصبر و الهدوء تقويمهم و لابد من شرح و توضيح كل شئ ,  لا نقول للطفل هذا خطأ و لا نوضح له ثم إذا كرر الخطأ نقول له “كم مرة قولت لك هذا خطأ؟” فهو لم يتعلم شئ من هذا.

ولابد من التنويع في أساليب الشرح و توضيح الخطأ للأطفال فإن كنا نستخدم نفس الطريقة في كل مرة و لا تجدي ويكرر الطفل نفس الخطأ فربما تكون المشكلة ليست في الطفل بل في طريقة توجيهه و تعليمه فعلى الوالدين توضيح الخطأ بأكثر من طريقة حتى يدرك الطفل التصرف الخطأ ولا يحاول فعله مرة أخرى و نتذكر دائما أن الوالدين قدوة فمجرد فعلهم للشئ أمام الطفل سيريد التجربة بنفسه و العكس صحيح فلو وضحنا له أننا لا نقوم بهذا الخطأ و الأشخاص الكبار البالغين يعرفوا أن هذا خطأ و لا يقوموا به ,  سيقلع هو الآخر عن الخطأ.

إقرأ أيضاً:  لتعديل سلوك الطفل المضطرب إتبعوا هذه النصائح

فلا تستخدموا هذه العبارة و وضحوا بهدوء الخطأ حتى إن تكرر و لا تملوا من تعليم أطفالكم الصح و عليكم التنويع في توصيل المعلومة لأطفالكم و تحلوا بالصبر و اختاروا العبارات التي تقولوها لأطفالكم , وتابعونا لمزيد من المعلومات التربوية المفيدة. وأشركونا بتجاربكم و أسئلتكم و إستفساراتكم.

 

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: