تربية الأبناء

فخ الحب المشروط!

كثير من الأباء و الأمهات يضع الحب شرط لطاعة الطفل , “اعمل الواجب علشان أحبك” “كل أكلك علشان أحبك” “اسمع الكلام علشان أحبك” وهكذا يضع الوالدين شروط للطفل لكي يحبوه , وهذا خطأ تربوي كبير , فلابد للوالدين أن يقفوا لحظة و يسألوا أنفسهم : لماذا يحبوا أطفالهم؟

ضياع مفهوم الحب:

قلب

فالوالدين بهذه الشروط والقيود التي يضعوها أمام أطفالهم ليحبوهم ,سيعلموا أطفالهم أن الحب مكافأة سيحصلون عليها إن فعلوا الأوامر أو إجتنبوا النواهي و هذا يضيع قيمة و مفهوم الحب , فالحب أسمى من ذلك و لابد أن يدرك الأطفال قيمة الحب و مفهومه الحقيقي و أن حبهم لوالديهم و العكس لا يتأثر بأي مؤثرات أخرى تزيده أو تنقصه , و أنه ليس له مقابل و لا يوجد أي شئ تعادل قيمته قيمة الحب بين أفراد الأسرة.

ليه بتحبوا أطفالكم؟

بكل بساطة لأنهم أبناءكم و ليس لأنهم مطيعين أو متفوقين أو هادئين بل فقط لأنهم أبناءكم فلاد أن تعلموا أطفالكم أنكم تحبوهم لأنهم أبناءكم و بدون أيشروط أو قيود أن مقدار حبكم لهم لا يزيد أو ينقص لأي سبب أو سلوك أو تصرف .

إقرأ أيضاً:  كيفية التغلب على صعوبات المذاكرة والتعلم

الحب و العقاب:

قلب

فإن أدرك الطفل أن أبويه يحبوه لأنه إبنهم , و حتى إن أخطأ فهم مازالوا يحبوه ولكن يغضبون منه , أو ليسوا سعداء بهذا التصرف , ربما يدرك أيضا أن توجيههم له حب و منع أشياء عنه حب و نصحه حب و هذا أسمى معنى للحب , وعلى الوالدين أن يعلموا أطفالهم أيضا أنهم من منطلق حبهم لهم يسعون لإن يكونوا الأفضل في كل شئ , فلو تأكد الطفل من أن حب والديه له موجود دائما و لن ينقص بسبب تصرف خاطئ سيزيد ذلك من شعوره بالأمان داخل الأسرة و لن يبحث عن الحب خارج الأسرة . فعند إرتكاب الطفل خطأ ما نقول له أننا نحبه و لكن غير سعداء أو راضيين عن هذا التصرف الخطأ و غقابنا له لا يعني كره , لأننا حتى لو لم نقل للطفل “كن مطيغا حتى نحبك” ربما يفهم من العقاب أننا نكرهه فعلى الوالدين قبل عقاب الطفل أن يخبروه بحبهم له ثم يخبروه بأنهم غير سعداء بهذا التصرف و أنه سيعاقب لإرتكابه هذا الخطأ و حبهم له يدفعهم لتوجيهه و تعليمه.

إقرأ أيضاً:  كيف تعودوا أطفالكم على القراءة ؟

أساس من أسس التربية:

فعلى الوالدين معرفة أن حبهم لأطفالهم أساس مهم من أسس التربية و إخبارهم بهذا الحب أساس مهم جدا و الحب المشروط يسبب للطفل مشكلات نفسية و يوصل له مفهوم مشوه و مشوش عن الحب , و كثير من الأباء و الأمهات يشتكون و يستغربون من جحود أبناءهم و قسوتهم و هم لا يعرفون أنهم هم السبب في هذا لأنهم طوال الوقت لم يشعروهم بأن الحب بينهم شئ بديهي و أساسي و نتواجد بدون أي شرط أو قيد بل كان الحب مشروط وله مقابل.

فعلى الوالدين الحذر الشديد من الوقوع في فخ الحب المشروط , وحتى من كان يتعامل مع أطفاله بالحب المشروط عليه الإقلاع فورا عن هذا , و عليهم الإكثار من عبارات الحب التي يقولوها لأطفالهم , فكيف يعرف الأطفال أننا نحبهم إن لم نقول لهم هذا .

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: